منتدي محبي قرية نجرو
مرحبا بكم في داركم
شرفتمونا بزيارتكم
نرجو منك زايرنا الكريم
التسجيل في المنتدي
حتي تتمكن من التفاعل معنا
منتدي محبي قرية نجرو

يحتوي علي كل ما هو جديد عن قرية نجرو
 
الرئيسيةالاخباراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 أحاديث نبوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 724
نقاط : 1757
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 29
الموقع : نجرو

مُساهمةموضوع: أحاديث نبوية   الخميس يونيو 18, 2015 11:28 pm

عن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقولSad(بينا أنا نائم أتاني رجلان فأخذا بضبعيّ (كتفيّ) فأتيا بي جبلاً وعراً فقالا: اصعد، فقلت: إني لا أطيقه! فقالا: إنا سنسهله لك، فصعدت حتى إذا كنت في سواء الجبل فإذا أنا بأصوات شديدة، فقلت: ما هذه الأصوات؟! قالوا: هذا عواء أهل النار، ثم انطلق بي فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم، مشققة أشداقهم، تسيل أشداقهم دماً، قال قلت: من هؤلاء؟! قيل: هؤلاء الذين يفطرون قبل تحلة صومهم!!))1.
ما أعظمه من حديث أيها الأخ المسلم، إنه حديث يهز القلوب، ويرعش النفوس المؤمنة، فهذا الحديث فيه وعيد شديد للذين لا يتحرزون لفطرهم، ولا يحافظون على وقت صومهم وفطرهم، بل يفطرون قبل وقت غروب الشمس الذي هو الوقت الذي حدده الله للصائمين ليفطروا فيه بقوله - تعالى -: {ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ}2، وبيَّنه النبي الكريم - عليه الصلاة والسلام - بقوله: ((إذا أقبل الليل من هاهنا، وأدبر النهار من هاهنا؛ وغربت الشمس؛ فقد أفطر الصائم))3.
وهؤلاء لا يراعون كل هذه النصوص، بل يعمِلُون أهوائهم، ويحكِّمونها في ذلك، فأين التسليم للشرع الحكيم، وأين الرضا بهذا الدين المعصوم؟!.
أيها الأخ المسلم: وإذا كان هذا الوعيد الشديد الذي رآه النبي - صلى الله عليه وسلم - في منامه هو على الذين يفطرون قبل تحلَّة صومهم أي قبل التحقق من دخول وقت الإفطار، فكيف بمن يفطر نهار رمضان من غير عذر ولا مرض؟! إن الأمر لأخطر، وإن الوعيد لأعظم.
فإن الفطر في نهار رمضان كبيرة من كبائر الذنوب، بل إن هذا الذنب أعظم من الزنا وشرب الخمر، ولقد رأى بعض الصحابة والعلماء أن من أفطر يوماً متعمداً من رمضان، وليس له عذر شرعي؛ فإنه لا يُقبل منه قضاؤه مدى الدهر، وبعضهم يوجب عليه ثلاثة آلاف يوم، وبعضهم ثلاثون يوماً، وإن كان القول الراجح من أقوال العلماء أنه يقبل منه - بإذن الله - قضاء يوم بدلاً عن ذلك اليوم، مع التوبة والتضرع لله أن يتوب عليه.
أيها المسلم الحبيب: وإن مما يبين عظم هذا الذنب وشناعته أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أقرَّ الرجل الذي جاءه فزعاً خائفاً وهو يقول إنه احترق، قال: ((ما لك؟)) قال: أصبت أهلي في رمضان، فأتي النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكتل يدعى العرق، فقال: ((أين المحترق؟)) قال: أنا، قالSad(تصدق بهذا))4، وفي رواية أنه قال: "هلكتُ"5، فأقرَّه النبي - عليه الصلاة والسلام - على أن ذلك العمل إهلاك وإحراق للنفس.
فنصيحتنا لكل مسلم ومسلمة مراعاة حدود الله، وحفظ حقوقه، وعدم الدنو من محارمه.
والله المسؤول أن يوفقنا لطاعته وحسن عبادته، والخضوع لأمره واجتناب نهيه.
والحمد لله رب العالمين.
 



1 أخرجه ابن خزيمة برقم (1986)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (2393).
2 سورة البقرة (187).
3 رواه البخاري برقم (1954) واللفظ له، ومسلم برقم (2612).
4 رواه البخاري برقم (1935) واللفظ له، ومسلم برقم (2659).
5 رواه البخاري برقم (1936) ومسلم برقم (2651).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagaro.7olm.org
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 724
نقاط : 1757
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 29
الموقع : نجرو

مُساهمةموضوع: رد: أحاديث نبوية   الخميس يونيو 18, 2015 11:28 pm

تعمد القيء يفسد الصيام


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -Sad(من ذرعه القيء وهو صائم فليس عليه قضاء، ومن استقاء فليقض))1.
"(ذرعه): غلبه.
(القيء): معروف، وهو خروج الطعام من المعدة أو الشراب لسبب أحياناً، ولغير سبب أحياناً.
(استقاء) طلب القيء؛ لأن (استفعل) تدل على الطلب"2.
دل هذا الحديث على أن من ذرعه أي خرج منه القيء من غير اختياره فصومه صحيح؛ لأن الله قد رفع عن هذه الأمة الخطأ والنسيان، وما استكرهوا عليه.
وأما من استقاء: أي أخرج القيء عامداً، وهو قادر على إمساكه، فأخرجه - كأن ينظر إلى ما يدعوه للقيء، أو يدخل أصبعه إلى حلقه...- فهذا يبطل صومه بذلك القيء، وعليه إتمام ذلك اليوم؛ مراعاة لحرمة الشهر، وعليه القضاء قال ابن المنذر: "وأجمعوا على إبطال صوم من استقاء عامداً"3.
ومن فوائد هذا الحديث: "رحمة الخالق - عز وجل - بالخلق؛ لأن الإنسان إذا استقاء تفرغت المعدة، وقوي الجوع والعطش، وضعف البدن، فمن رحمته أن نقول: إذا فعله عمداً فعليه القضاء، وإن كان لحاجة فليأكل وليشرب بقية يومه، وإن كان لغير حاجة، فإن كان في رمضان وجب عليه الإمساك احتراماً للزمن، ووجب عليه القضاء"4.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية مبيناً الحكمة من إفساد صوم من استقاء عامداً: "وإذا كان كذلك فالصائم قد نهي عن أخذ ما يقويه ويغذيه من الطعام والشراب، فينهى عن إخراج ما يضعفه، ويخرج مادته التي بها يتغذى، وإلا فإذا مُكِّن من هذا ضرَّه، وكان متعدياً في عبادته لا عادلاً"5.
والله - تعالى - أعلم.
 



1 رواه ابن حبان في صحيحه برقم (3518)، وصححه الألباني في صحيح وضعيف الجامع برقم (11188).
2 الشرح المختصر على بلوغ المرام (الطهارة والصلاة والصوم) لابن عثيمين (7/30).
3 الإجماع لابن المنذر (1/49).
4 الشرح المختصر على بلوغ المرام (الطهارة والصلاة والصوم) (7/30).
5 مجموع الفتاوى - الباز المعدلة - (25/250).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagaro.7olm.org
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 724
نقاط : 1757
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 29
الموقع : نجرو

مُساهمةموضوع: رد: أحاديث نبوية   الخميس يونيو 18, 2015 11:29 pm

حكم جماع الصائم في نهار رمضان


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه أتاه رجل فقال: يا رسول الله هلكت، قال: ((وما أهلكك))؟ قال: وقعت على امرأتي في رمضان، قالSad(هل تستطيع أن تعتق رقبة))؟ قال: لا، قال: ((هل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين))؟ قال: لا، قال: ((هل تستطيع أن تطعم ستين مسكيناً))؟ قال: لا، قال: ((فاجلس))، فجلس، فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - بعرق فيه تمر، قال: ((فتصدق به))، قال: ما بين لابتيها أحد أفقر منا!، قال: فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى بدت أنيابه، قال: (( خذه فأطعمه أهلك))1. دل الحديث على عظم الإثم على من جامع في نهار رمضان؛ حيث أقرَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا الرجل على قوله: "هلكت".
ودل الحديث كذلك على بطلان صوم من جامع في نهار رمضان متعمداً ذاكراً غير مسافر، وأن عليه القضاء؛ لما جاء في رواية أخرى: ((وصم يوماً مكانه))2، وعليه كذلك الكفارة.
وأفاد الحديث أن كفارة من جامع في نهار رمضان من أغلظ الكفارات، وهي على الترتيب:
-عتق رقبة.
-فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين.
-فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً.
و"لا يشترط في إطعام المساكين التمليك، فلو أطعم ستين مسكيناً على غداء أو عشاء كان ذلك مجزئاً، ولو وجد ستة مساكين فقط فإنه يكرر على هؤلاء الستة فيطعمهم عشرة أيام"3.
أما من جامع ناسياً "فإن صومه صحيح في أصح قولي أهل العلم، ولا قضاء عليه ولا كفارة"4 قال البخاري: "وقال الحسن ومجاهد: إن جامع ناسياً فلا شيء عليه"5 قياساً على من أكل أو شرب ناسياً، وكذلك من"وطئ امرأته وقت طلوع الفجر معتقداً بقاء الليل ثم تبين أن الفجر قد طلع"، فـ"لا قضاء عليه ولا كفارة...وهذا القول أصح الأقوال، وأشبهها بأصول الشريعة، ودلالة الكتاب والسنة، وهو قياس أصول أحمد وغيره؛ فإن الله رفع المؤاخذة عن الناسي والمخطئ، وهذا مخطئ، وقد أباح الله الأكل والوطء حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر، واستحب تأخير السحور، ومن فعل ما ندب إليه وأبيح له لم يفرط، فهذا أولى بالعذر من الناسي، والله أعلم"6.
أما حكم المرأة التي جامعها زوجها بغير عذر "فإن كانت مكرهة فلا شيء عليها، وصومها صحيح، أما إن كانت تساهلت معه فعليها قضاء اليوم مع التوبة، ولا كفارة عليها"7.
والحمد لله رب العالمين.
 


[size]
1 رواه البخاري برقم (1937)، ومسلم برقم (2651) واللفظ له.
2 رواه ابن ماجة في سننه برقم (1671)، وصححه الألباني في صحيح سن ابن ماجة بنفس الرقم.
3 الشرح المختصر على بلوغ المرام (الطهارة والصلاة والصوم) لابن عثيمين - رحمه الله -(7/38).
4 أحاديث الصيام أحكام وآداب لعبد الله الفوزان (ص43).
5 رواه البخاري برقم (1932).
6 الفتاوى الكبرى لابن تيمية - رحمه الله -(2/472).
7 مجموع فتاوى ابن باز (30) جزءاً (15/310).
[/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagaro.7olm.org
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 724
نقاط : 1757
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 29
الموقع : نجرو

مُساهمةموضوع: رد: أحاديث نبوية   الخميس يونيو 18, 2015 11:30 pm

الحجامة للصائم

عن شداد بن أوس - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتى على رجل بالبقيع وهو يحتجم، وهو آخذ بيدي لثمان عشرة خلت من رمضان فقال: ((أفطر الحاجم والمحجوم))1.
وفي "الحديث دليل على أن إخراج الدم من الصائم بالحجامة يفسد الصيام في أحد قولي أهل العلم، وهو مذهب الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -، وأكثر فقهاء الحديث، واختاره شيخ الإسلام أحمد بن تيمية، وتلميذه العلامة ابن قيم الجوزية - رحمهما الله -، وقال الجمهور: إن الحكم منسوخ، وإن الحجامة لا تفطر؛ لأنه صح أنه - صلى الله عليه وسلم - احتجم وهو صائم.
والمقصود أن أحاديث الفطر بالحجامة ثابتة، وإنما الخلاف في بقاء الحكم أو نسخه"2.
قال الشوكاني - رحمه الله -: "فيجمع بين الأحاديث بأن الحجامة مكروهة في حق من كان يضعف بها، وتزداد الكراهة إذا كان الضعف يبلغ على حد يكون سبباً للإفطار، ولا تكره في حق من كان لا يضعف بها، وعلى كل حال تجنب الحجامة للصائم أولى"3. أ. هـ
"والحكمة من إفطار الصائم بالقيء والحجامة هو أنه إذا قاء واحتجم لحقه من الضعف ما يوجب أن يكون محتاجاً إلى الأكل والشرب، ويكون الصوم شاقاً عليه، ولكن مع ذلك إذا استقاء عمداً، أو احتجم عمداً في رمضان بدون عذر فإنه لا يجوز له أن يأكل ويشرب ما دام في نهار رمضان؛ لأنه أفطر بغير عذر، أما لو كان بعذر فإنه إذا قاء أو احتجم يجوز له الأكل والشرب؛ لأنه أفطر بعذر، وأما خروج الدم بغير الحجامة مثل أن يخرج منه رعاف، أو يقلع سنه، أو ضرسه؛ فيخرج منه دم؛ فإن هذا لا شئ عليه فيه، ولا يفطر به؛ لأنه ليس بمعنى الحجامة وليس حجامة"4.
"ويقاس على الحجامة ما كان بمعناها مما يفعله الإنسان باختياره فيخرج منه دم كثير يؤثر على البدن ضعفاً فإنه يفسد الصوم كالحجامة؛ لأن الشريعة الإسلامية لا تفرق بين الشيئين المتماثلين، كما أنها لا تجمع بين الشيئين المفترقين, أما ما خرج من الإنسان بغير قصد كالرعاف، وكالجرح للبدن من السكين عند تقطيع اللحم، أو وطئه على زجاجه، أو ما أشبه ذلك؛ فإن ذلك لا يفسد الصوم، ولو خرج منه دم كثير، كذلك لو خرج دم يسير لا يؤثر كتأثير الحجامة، كالدم الذي يؤخذ للتحليل لا يفسد الصوم أيضاً"5.
والحمد لله رب العالمين.



1 رواه أبو داود برقم (2371)، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح برقم (2012).
2 أحاديث الصيام أحكام وآداب لعبد الله الفوزان (ص48).
3 نيل الأوطار (4/278).
4 فتاوى نور على الدرب لابن عثيمين (8/401).
5 المفيد في مجالس شهر رمضان من كلام الإمام ابن باز (1/40).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagaro.7olm.org
 
أحاديث نبوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي محبي قرية نجرو :: المنتدي الإسلامي :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: